الشريف: العالم يمر بأزمة تكاد تؤدي الى الصراع بين الحضارات

www.arabia.plقال الامين العام للامانة العامة للاوقاف بوزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية الكويتية الدكتور محمد عبد الغفار الشريف اليوم ان العالم كله يمر في هذه الفترة بأزمة تكاد تؤدي الى الصراع بين الحضارات. وعبر الشريف عن الاسف لان هناك من يؤجج هذا الصراع ويحاول أن يلقى باللائمة على تصعيد الارهاب على المسلمين لافتا الى أن المسؤولين في وزارات الاوقاف في العالمين الاسلامي وخصوصا العربي وجدوا أنه من الضروري أن يتوجهوا برسالة لتوعية الناس بمعنى الاسلام الحقيقي.

واشار الى انه على علماء الدين في العالم العربي التاكيد والتوضيح على ان الاسلام " دين الوسطية ودين الاعتدال ودين الحوار لا دين الصدام على عكس ما يحاول أن يلصقه البعض عن الاسلام اما جهلا واما زورا بأنه دين الصدام ودين الحرب".

وأكد أهمية تجديد الخطاب الدينى والتوعية بروح الاسلام للانطلاق من مركز حضاري وحواري مع الاخرين بداية والتفاهم الاتفاق على الأسس التى تجمع ولا تفرق.

وشدد على اهمية عدم جعل الاختلاف الفكرى أو الاختلاف المذهبي او ما أشبه ذلك أسبابا للتفرق بل جعلها أسبابا للثراء والاستفادة منها بما يصلح لحل مشكلات العصر والتعامل مع الاخرين.

ونوه الشريف في هذا الاطار إلى المشاركة في الاجتماع الذي دعا اليه أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى وزراء الاوقاف العرب في القاهرة مشيرا الى وجوب أن يكون لهم دورا من خلال الجامعة في مواجهة مثل هذه التحديات.

وقال ان لجنة مخصصة للقضايا الشرقية مثل النظر في الافكار التي يروجها المتطرفون والرد عليها ردا علميا وتوضيحها ونشر الفكر الآخر الصحيح الوسطى الذي يعالج الأمراض الاجتماعية والفكرية التى بدأت تنتشر بين قلة من الشباب.

واكد الشريف ان توعية الشباب تعد مسؤولية الجميع في المجتمع باعتبار ان الكل في سفينة واحدة داعيا الى تصحيح بعض القصور في المناهج وتجديد الخطاب الديني ومخاطبة الناس وفقا لحضارتهم وما يناسبهم./خ.ز كونا/.
21 / 06 / 2005

arabia.pl