رقم الفتوى: 11481

نص السؤال :

اذا عرف الانسان مصيره في القبر اي فتحت عليه حفرة من حفر النار (والعياذ بلله) او روضة من رياض الجنة (ان شاء الله) فلماذ يقول الله عز وجل للانسان اقرا كتابك ويحاسبنا الله واما يدخل البعض الجنة او النار (والعياذ بلله من النار). هل يحاسب الانسان مرتين واذا يعرف مصيره مسبقا اي في القبر فلماذا يحاسب يوم القيامة اي مرتين في القبر و في يوم القيامة وجزاكم الله كل خير

الجواب :

عذاب القبر

عذاب القبر ونعيمه حق ، وهو يكون في البرزخ قبل قيام الساعة ، وقد يكون هطا العذاب في القبر هو العذاب الذي يعذبه بعض الناس ، تنقيه لهم ، لينعموا بوم القيامة .
ويكون لآخرين مضاعفة للعذاب على عذاب الآخرة ، وكذلك النعيم يكون مكافأة مسبقة للنعيم . والله تعالى " لا يسأل عما يفعل وهم يسألون " .
وارجع إلى الفتوى ذات الرقم 470 ، 513 راشدا .