رقم الفتوى: 11322

نص السؤال :

لقد تصفحت الكثير من الفتاوي على الانترنت بخصوص ما يجب على المرأه فعله اذا تلفظ زوجها بلفظ كنايه ك "لا اريدك " " اذهبي لأهلك " او لفظ كنايه معلق كقول الرجل " اذا انا لا اعجبك ابحثي عن رجل اخر " او قوله " اذا رفعت صوتك مره اخرى لن تبقي معي يوما واحدا" وغير ذالك من الكنايات المرسله و المعلقه .. ومن كثرة ما قرات ندمت يوما على معرفتي بهذه الكنايات لانها سببت لي وساوس و حولت حياتي من سعادة الى تعاسه ، الرجاء من فضيلتكم اعطائي جواب شافي و كافي عن هل يلحق بالمراه اثم او حرام اذا لم تسال عن نية زوجها الذي يعرف بالكنايه وما الحكمه من سؤال شخص عن نيته اذا كانت بينه و بين ربه و لا يمكن معرفتها الا منه فقط السؤال عن النيه من قبل المراه يزيد وساوس الرجل و يشككه فيما قصد لا اكثر ولا اقل

الجواب :

علاج الوسوسة

ليس عليها أن تسأل عن نتيه ، وارجعي إلى الفتوى ذات الرقم 141 ، 614 موفقة .