رقم الفتوى: 11318

نص السؤال :

أنا امرأة متزوجة وقد طلقني زوجي الطلقة الأولى وأرجعني وطلقني الطلقة الثانية وأرجعني فيها أيضا مع العلم أن زوجي كان بكامل وعيه عندما طلقني في الطلقتين ولكنه في الطلقة الثالثة كان غاضبا جدا و وقتها كان مستعدا للنوم ومرهقا من العمل عندها تشاجرنا وكبرت المشكلة بيننا حتى تلفظ بأنتي طالق طالق طالق فهل يدخل هذا الطلاق في حكم طلاق الغضبان ولا يقع أم يقع الطلاق ؟ وأيضا بحكم علمي أن طلاق الغضبان يترتب عليه مستويات في الغضب بحكمه نستطيع الحكم بوقوع الطلاق أم لا اذا كان زوجي يعجز حاليا عن تحديد مشاعره ومعرفة نواياه في تلك اللحظة وتحديد مقصده مع العلم أنه بدما أدرك طلاقه لي ندم ندما شديدا ولكننا لا نريد أن نعيش سويا والعياذ بالله بالحرام لذا أرجو من سماحتك مساعدتي ولك مني جزيل الشكر والله المستعان.

الجواب :

طلاق الغضبان

ارجعي إلى الفتوى ذات الرقم 317 راشدة .