رقم الفتوى: 11294

نص السؤال :

فضيلة الشيخ أنا عمري الان 18سنة ومنذ تسعة سنوات أحببت فتات وهي بنت جيرانا علمان كانت في السعودية وسكنت من جديد والبنت أكبر مني بي سنة ونصف تقريبان وضل حبي لها الى أن صار عمري 16 سنة وكان عندها علم بأني أحبها ولاكن أنا كنت خايف أحكي معها بس كنت أظهر لها بأني أحبها وعندما صار عمري 16سنة خطبت وعندما رأيتها وأذ تنظر لي نظرات الحزن علمان بأنها كان يجيها خطابين كتير وما توافق والذي وافقت عليه هو أبن جيرانا وما كنت أحسن أحكي معها وبعدها تزوجت وضلت بالحارة وعلى طول بشوفها والنظرات تشير لي أكثر من الحب وأنا قلت لك بأنها تعرف بأني أحبها واليوم الذي تم فيه الزواج أنا كنت طاهر وحلفت يمين معظم على المصحف الشريف بأني لاأحب غيرها ولا أعاشر الجنس غيرها طبعاً بالحلال ولا أتزوج غيرها والله على ما أقول شهيد وحتا هاذا اليوم ماحبيت فتات غيرها من شان الله ياشيخنا لاقيلي الحل وأنا مستحيل أحب غيرها وأتزوج غيرها وحتا النساء حالف يمين ماأعاشر غيرها المرة هلق متزوجة وعندها ولد وعمره تقريباً سنة وثلاث تشهر أرجو منك أن تنصحني ماذا أفعل علمان بأني أهلي قالو لي بأن يميني باطل بس أنا ماأقتنعت وحتا لو كان باطل أنا مابحسن أحب غيرها أرجو الرد فضيلة الشيخ وجزاك الله كل خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجواب :

كفارة يمين

كفر عن يمينك وانسها ، واتركها تعيش مع زوجها بسلام ، ولا تكن سببا لشقائها ،وشقائك .
أعاننا الله على طاعته .