رقم الفتوى: 11243

نص السؤال :

كتبت كتابي على فتاه وعرسي بعد فتره لابأس بها كنا نتداعب انا واياها فاذا بي أجامعها من الدبر ولا أعلم ان تم الجماع ام لا أرجوك يا شيخي أرجو من المساعده

الجواب :

اللوطية الصغرى

إذا كنتما قد كتبتما الكتاب فهي زوجتك ، يحل لك منها ما يحل للزوج من زوجته ، إلا الإتيان في الدبر . أو وقت الحيض ، فتب إلى الله واستغفره .