رقم الفتوى: 11230

نص السؤال :

ارجو الاجابة بالدليل اذا سمحتم عن قول بعض العلاماء منهم ابن حجر واصفا النبي محمد صلى الله عليه وسلم انه كان اطوع الانبياء لله تعالى ما المعنى والدليل هل ان الانبياء عليهم السلام اقل طاعة او لديهم تقصير بالطاعة حاشهم كما تقول عن تلاميذ لديك ولله المثل الاعلى ان هذا الطالب طائع جدا وهاؤلاء لديهم اقل طاعة اي معصية لبعض الاوامر والواجبات وهذا منافي لوصف الانبياء وعصمتهم عليهم السلام ارجو الاجابة وجزيتم خيرا

الجواب :

تفضيل سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم

لا يعني هذا الكلام أن بقية الأنبياء عليهم الصلاة والسلام مقصرون ، بل يعني أنهم مطيعون ، وهو أكثر طاعة . لأن التفضيل لا يكون إلا بين متماثلين ، لا بين متضادين ، والله أعلم .