رقم الفتوى: 11227

نص السؤال :

جمعتنى علاقه بفتاه ادت الى الزنا وكانت بكر وعندما تقدمت لزواجها امى رفضت بشده وقالت ان هذا رد استخارتها على الرغم من انها لا تربطها بالبنت اى علاقه فماذا افعل لاصحح غلطى هل اعصى امى وابى واتركهما لتمام هذا الامر ام اترك الفتاه لضياعها بعد فقد شرفها

الجواب :

أصلح خطأك

تزوجها ، وأصلح خطأك ، وليس عليك إخبار أمك بما حصل ، والله الهادي .