رقم الفتوى: 11206

نص السؤال :

انا شاب اخاف الله تعرفت على دكتورة وتقدمت لها واحبيتها وحصلت الفاتحة ولقد انكشفت علي واريت جسدها وهي كذالك ولقد اشهد الله من ذلك الوقت انها زوجتي وهي قد اعترفت لي انها كانت علي معرفة قبلي بشخص ولكن لم يتزوجك لظروف ما ولكني موخر قد عرفت ان العلاقة بينهما كانت علاقة غير شرعية قد زنا بها ولكن دون ان تفقد عذريتها وعندما واجهتها انكرت تماما ولكني متاكد فما هو راي الشرع ااتركها اما اتزوجها ولو تركتها ماحكم اني لمست جسدها ولكني لم افقدها عذريتها

الجواب :

التوبة تمحو ما قبلها

لا تتبع الشك ، وثق بها ، والتوبة تمحو ما كان قبلها ،  وارجع إلى موضوع " " قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ "  "   راشدا .