رقم الفتوى: 11197

نص السؤال :

يا شيخنا منذ فترة السنة خطبت فتاة سبحان المكمل حسن وادب واحببتها في الله وتمنيت اني اعرفها من قبل فكانت تسأل عني وتسامرني وتفاكهني وتسمعني من الغزل ولكن بعد فترة وجيزة سمعت عن اشياء كنت أرتكبها أنا بالماضي وبقيت فترة 4أشهر لاتريد ان تسمع صوتي وبعدها طلبت الانفصال ولكن انا من سيخبر اهلها بأنني أنا اريد الانفصال لان ابنتكم لم تروق لي خوفا من أهلها في حينها كنت مسافر فتركت الموضوع معلقا بيني وبينها وعندما عدت كنت اريد الصلح وطوي الماضي لانه ماضي فقدمت لها الهداية ومن بين الهداية هاتف محمول جديد غير القديم الذي كان بحوزتها فاخذته وبقي معي جوالها القديم وبعد النقاش الطويل قالت عند وصولك الى دولة الاغتراب اكون قد فكرت بالموضوع من جديد بعدها سافرت وبعد وصولي كنت قد التقطت لها بعض الصور عندما كنت معها ولكن بكبسة زر خاطئة انحذف كل ما بالجوال فقمت بأعادت المحذوفات عن طريق الحاسوب وتفاجأة بوجود صورة لشخص لا أعرفه بداخل الصور التي ارجعتها فاستفسرت عن صاحب الصورة من اقاربي واذ يقولون هذا محبوبها قبل خطوبتنا فقررت ان عادت الامور لطبيعتها لن اخبرها بالصورة ولن اجرحها كما عملت معي وعند تكلمي معها اخبرتني ان نحن لسنا لبعض وانها لا تحب الخيانة واعتبرتني شخص خائن ولكن قالت انك جيد وووووالخ من المديح والف من تتمناني وطلبت الانفصال وان لم اخبر اهلها سوف تقوم بفضح ماضي امام اهلي واهلها فعندها تملكني الغضب وصارحتها بالصورة فخافت ونكرت وعرضت عليها الانفصال من جهتها هي اي هي المنفصلة ولست انا فعندها قالت خلص راح ارجعلك فعندها قلبي الطيب سمع لكلامها كالعادة وتركتها فترة لتفكر بالموضوع وبعد فترة تكلمت معها ولم يتغير شيء في معاملتها الا انها لم تعد تتكلم بالموضوع انما فقد تستمع الى مااتكلمه فما الحل هل اتركها هل أخبر أهلي وأهلها هل انفصل عنها بطريقتها وأخسر كل شيء مثل سمعتي امام والدها انا محتار ماذا أفعل لا استطيع ان اخبر احد ارجو ان لاتتركني ياشيخنا معلق ولكم جزيل الشكر

الجواب :

نصيحة

إذا كان ما تقول صحيحا فلا حاجة لك بها ، واطلب أنت الانفصال عنها ، عسى الله أن يبدلك خيرا منها ، والله الهادي .