رقم الفتوى: 1100

نص السؤال :

انا فتاة تعرفت على شاب من بلد غير بلدي عن طريق الانترنت احببنا بعض كثيرا تطورت هذه العلاقه الى طلب الزواج وانا قبلت ذلك, طلب ان يتعرف على احد من اهلي اعطيته رقم اخي و تكلم معاه و اخويا وافق على طلبه و حتى اهله يدرون بالموضوع
كنا نتكلم كثير على النت و كمان كان يتكلم معي على الجوال كنت اسمع منه كلام الحب في كل مره كنت احس بالغلط رغم اني كنت ارد عليه بكلام عادي مش زي الي بيقوله, وفي مره صارحتوه بالشئ ذا فطلب مني الزواج عن طريق النت لحد مانتزوج رسمي عشان اكون مرتاحه وبالفعل قبلت عن طريق ترديد هذه الجمله "زوجتك نفسي على سنه الله ورسوله " وهو رد " قبلت الزواج منكي على سنه الله ورسوله " عن طريق الجوال و النت
لا احد يعلم بهذا الزواج الا انا وهو وامه لانه اخبرها بذلك بعد ايام
سؤالي هو هل يعتبر الشخص ذا زوجا لي اما لا ؟
جزاكم الله خيرا

الجواب :

الزواج عن طريق وسائل الاتصال المعاصرة


سبق أن أجبنا عن سؤالك في الفتوى ذات الرقم 344 فارجعي إليها.


وليكن معلوماً لك أنك لا تعتبرين زوجة له، لأنكما لا تعرفان شخصية بعضكما البعض، حتى لو جاء أي شخص وادعى أنه الزوج ممكن أن يلبّس عليك.


وكذلك لم يتوفر الشاهدان العدلان وهما شرط من شروط عقد الزواج.


نصيحة:


قد سبق أن بينا في الفتاوى ذوات الأرقام 975 ، 219 حدود ما يجوز أن يقوله الخاطب لمخطوبته عن طريق الهاتف وما أشبهه فارجعي إليها.


والله الموفق.