رقم الفتوى: 10963

نص السؤال :

انا شاب عمري 23 سنة قمت باقتراف اكبر غلط في حياتي و انا جد نادم عليه و اريد التوبة الى الله و مشكلتي هي انني قمت بهتك شرف بنت اي افقدتها عذريتها صحيح انني ارتكبت خطا كبيرا لكن الله اعلم لم اكن انوي خداعها فكنت مصمما على الزواج بها و سترها لكن هي خدعتني و خانتني مع اقرب الناس الي اي مع صديقي فمن تلك اللحظة لم اعد ارى فيها اي حسن نية و تركتها لكن اعيش تانيب الضمير خوفا من ان الله لا يغفر لي عملتي فاريد ان اتوب الى الله و ازالة هذا الوسواس الذي اعيشه كل لحظة و خاصة عندما اتذكر ما قالته لي حيث اتصلت بي و قالت انا لا اسامحك و بيني و بينك ربي لا غيره فارجوك فضيلة الشيخ انصحني و دلني على الطريق الصحيح و قلي ماذا افعل لكي ضميري يبقى مرتاح بيني و بين خالقي و اريد اجابة باسرع وقت ممكن لانني منهار و اشكرك جزيل الشكر

الجواب :

التوبة الصادقة

ارجع إلى الفتوى ذات الرقم 200 ، 284 لتجد جوابا لسؤالك بإذن الله .